وزير التجارة: المواصفات القياسية ركيزة لسلامة المستهلك وأحد ممكنات النمو الاقتصادي

18 أكتوبر 2021
قال الدكتور ماجد بن عبدالله القصبي وزير التجارة رئيس مجلس إدارة الهيئة السعودية للمواصفات والمقاييس والجودة، أن المملكة أولت اهتماماً بالغاً بتعزيز القدرات الوطنيَّة في مختلف عناصر ومكونات منظومة البنية التَّحتية للجودة، ونشاطاتِ تطوير المواصفات القياسية باعتبارها ركيزة أساسية لتَعزيز سلامة المُستهلك، وأحد المُمكنات المُهمة للنُمو الاقتصادي وعدالة التَّعاملات التّجارية.
 
جاء ذلك خلال افتتاحه للملتقى الخامس للمواصفات الذي تنظمه هيئة المواصفات السعودية بالتزامن مع الاحتفال باليوم العالمي للمواصفات لهذا العام 2021، تحت شعار "رؤية مشتركة لعالم أفضل"، بمشاركة عدد كبير من المختصين داخل المملكة وخارجها.
 
وعبّر القصبي عن اعتزازه بما حققته المواصفات السعودية من نتائج تُعزز من التَّواجد السعودي على المستويات الإقليمية والدَّولية، حيث تجاوز عدد المواصفات السعودية الصادرة حتى الآن 30.000 (ثلاثون ألف) مواصفة قياسية، تُعنى بجودة وسلامة الآلاف من المُنتجات المُتداولة في الأسواق، وتحفظ للمُنتج والُمورِّد السعودي قدرته التَّنافسية في الأسواق الدَّولية، كما تُوفر للمُستهلك الحدود الآمنة التي تحفظ له سلامة المنتجات وفق مستويات الجودة التي يتطلع إليها.
 
ودعا وزير التجارة القطاع الخاص للمُشاركة بشكل أوسع في تطوير المواصفات القياسية واللوائح الفنيَّة السعودية، لنُحقق الرؤى والتطلعات بالارتقاء بجودة وسلامة المنتجات والخدمات السعودية، وتحقيق أهداف التنمية المستدامة.
 
من جهته قال الدكتور سعد بن عثمان القصبي محافظ الهيئة: أن المواصفات السعودية ماضيةٌ في جهودها لتطوير البنية التحتيَّة للجودة ومواكبة التَّحديات عبر اتخاذ مجموعة من الحُلول المُبتكرة، مشيراً إلى أنها أصدرت أكثر من (30) ألف مواصفة قياسية، لضمان صحَّة وسلامة المُستهلك والبيئة، كما تمَّ منح علامة الجودة السعودية لأكثر من (92) ألف مُنتج في أكثر من (24) دولة حول العالم، فيما سجلت منصَّة سابر الإلكترُونيَّة أكثر من مليوني مُنتج.
 
وأكد محافظ المواصفات السعودية حرص الهيئة على إيجاد بيئة مُحفزة وداعمة للمُصَنعين والمُوَردين، والاستماع للتَّحديات والأفكار والمُقترحات، والعمل بشكل تكاملي لتذليل العقبات وتمكين قطاع الأعمال بالمملكة من المُشاركة الفَاعلة في تحقيق مُستهدفات رُؤية المملكة ( . (2030
 
وتضمنت أعمال الملتقى الخامس للمواصفات عدد من الأوراق العلمية، حيث تناولت الجلسة الرئيسية دور المواصفات القياسية في تعزيز التنمية المستدامة بمشاركة خبراء من كوريا والولايات المتحدة الأمريكية وتضمنت أوراق عمل حول دور المواصفات القياسية في تطبيقات المدن الذكية وتطبيقات المواصفات القياسية في الثورة الصناعية الرابعة إلى جانب دورها في تعزيز الابتكار والاستدامة، واشتمل الملتقى على ورشتي عمل حول دور المواصفات القياسية لدعم المنشآت المتوسطة والصغيرة واستعراض التجربة الهندية في هذا الجانب، كما ناقش الملتقى مفهوم الاقتصاد الدائري من منظور المواصفات القياسية.








اخر تعديل 18 أكتوبر 2021
قيم المحتوى