إنجاز سعودي جديد للمركز الوطني للقياس والمعايرة

01 أكتوبر 2020

 
اجتاز مختبري الأبعاد والجهد بالمركز الوطني للقياس والمعايرة التابع للمواصفات السعودية، مقارنات أساسية ضمن منافسات دولية في مجال القياس والمعايرة، وحصل المركز على الاعتراف الدولي بالمعيار السعودي لقياس الجهد والأبعاد.
 
شارك مختبر الجهد المرجعي بالمركز بنجاح في المقارنة الأساسية ((GULFMET.BIPM-K11 التي
نظمها التجمع الخليجي للمترولوجيا ((GULFMET، وشملت خمسة معاهد دولية من ضمنها المكتب الدولي للأوزان والمقاييس BIPM))، وكان محور المقارنة قياس الجهد الكهربي للخلايا المرجعية للقيمتين 10 و 1.018 فولت وتم نشر نتيجتها على موقع المكتب الدولي لتكون متاحة لجميع الأطراف الدولية المهتمة.
 
ويعد اجتياز المختبر لهذه المقارنة اعترافاً دولياً بالمعيار السعودى لقياس الجهد لما يترتب عليه من جودة الاسناد المترولوجى الذي يبثه المركز لمختبرات قياس الجهد الخاصة والعامة في المملكة، كما تعزز مشاركة المركز في هذه المقارنة الدعم الفني لمنظمة GULFMET فى المكتب الدولي BIPM)) كمنظمة إقليمية للمترولوجيا حديثة الإنشاء، ويساعد على اكتمال الاعتراف الدولي بها.
 
كما اجتاز مختبر الأبعاد المرجعي بنجاح مقارنة دولية أساسية ((EURMET.L-K5.2016 عقدها التجمع الأوربي للمترولوجيا (EURAMET) بمشاركة 22معهداً دولياً لمعايرة معايير القياس المدرجة وهي إحدى فروع قياس الأطوال لتوفير الاسناد المترولوجي عند معايرة ماكينات قياس الإحداثيات المستخدمة في قطاعات الصناعات الهندسية والدفاعية.
 
وقد جاءت نتيجة المركز الوطني للقياس والمعايرة ضمن 11 معهداً عالمياً من إجمالي 22 معهداً مشاركاً، بما يعكس المستوى الفني لكوادر المركز وقدرتهم على الأداء بالتناظر مع المعاهد العالمية رفيعة المستوى.
 
وتعد مشاركة المركز فى هذه المقارنات إضافة قيّمة للاعتراف الدولى بالمعايير الوطنية لقياس الأطوال، حيث سبق للمركز تحقيق الاعتراف الدولي بالمعيار الوطني لقياس وحدة الطول ومعايرة قوالب القياس المرجعية عن طريق التداخل الضوئي إقليمياً وعربياً وإسلامياً.
 


اخر تعديل 01 أكتوبر 2020
قيم المحتوى
عدد المقيمين: 1