البيان الصادر عن منظمة الأيزو بمناسبة اليوم العالمي للبيئة يوم 5 يونيو 2020 "وقت الطبيعة"

05 يونيو 2020

​​​​​saso_news_1100.png

"وقت الطبيعة" هو موضوع اليوم العالمي للبيئة لهذا العام، والذي يسلط الضوء على أن الوقت قد حان لاتخاذ إجراءات لإنقاذ الكوكب. ستساعد لجنة فنية جديدة للتنوع البيولوجي بمنظمة الأيزو في تحقيق كل ذلك.

من الظواهر الجوية المتقلبة إلى فيروس كورونا (COVID-19)، تخبرنا الظواهر العالمية أن الطبيعة بحاجة إلى اهتمامنا. كما يذكرنا موضوع اليوم العالمي للبيئة لهذا العام أن الحياة على الأرض لن تكون ممكنة بدون خدمات الطبيعة، لذلك يجب علينا جميعًا اتخاذ إجراءات الآن لحمايتها وإبطاء معدل تدميرنا لها على الأقل.

لدى الأيزو الآلاف من المواصفات التي تساعد المنظمات من جميع الأنواع على تحسين أدائها البيئي واتخاذ خطوات لجعل عالمنا أكثر استدامة. وتشمل هذه المواصفات المواصفة (ISO 14001) لنظم الإدارة البيئية وغيرها من سلسلة مواصفات (ISO 14000)، مثل المواصفة (ISO 14055) الخاصة بإرشادات للممارسات الجيدة في إدارة الأراضي، والتي تهدف إلى منع أو تقليل تدهور الأراضي والتصحر.

بالإضافة إلى ذلك، أعلنت منظمة الأيزو عن إنشاء لجنة فنية جديدة مختصة بتطوير المواصفات في مجال التنوع البيولوجي، لمساعدة جميع أنواع المنظمات على تعزيز مساهمتها في التنمية المستدامة ووضع الطبيعة أولاً.

تعتزم هذه اللجنة وضع مواصفات حول مواءمة المصطلحات والمبادئ المتعلقة بالتنوع البيولوجي، وتحديد منهجيات تحليل الأثر ومساعدة المنظمات على تحديد الإجراءات الاستراتيجية ومراقبة تقدمها في هذه المجالات.

ستساعد هذه المواصفات المستقبلية المنظمات على دمج اعتبارات التنوع البيولوجي في أنشطتها، ومساعدتها في اتخاذ القرارات ذات الصلة وتوفير مبادئ توجيهية بشأن قضايا التنوع البيولوجي مثل الهندسة البيئية والجوانب المتعلقة بأنواع معينة وتقنيات جديدة.

وبهذه الطريقة، ستسهم اللجنة الفنية الجديدة في تطبيق أهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة وخاصة الهدف (SDG 13: اتخاذ إجراءات عاجلة للتصدي للتغيرات المناخية)، والهدف (SDG 14: الحياة تحت الماء) والهدف (SDG 15: الحياة في البر)، والتي تهدف لـلحد من الأثر البشري على البيئة بحلول عام 2030، ويتضح ذلك في أهمية دور المواصفات الدولية في جعل الطبيعة أولاً والمساعدة على بناء عالم أكثر استدامة. 


اخر تعديل 07 يونيو 2020
قيم المحتوى