تخطي أوامر الشريط
التخطي إلى المحتوى الأساسي
تسجيل الدخول
الأحد, 22 جمادى الأولى 1438 - 19 فبراير 2017     الساعة:

 القياس في حياتنا اليومية

17/01/1436
 
القياس في حياتنا اليومية
 
من السهل أن يلاحظ أحدنا أن حياته اليومية مرتبطة بسلسلة من عمليات القياس وأجهزتها، بل لقد أصبحت حياتنا الاجتماعية والاقتصادية وحتى السياسية مرتبطة بأجهزة قياس متعددة، مثل:
 
الموازين التي نستعملها في الأسواق لشراء مستلزماتنا من خضار وفواكه ولحوم وغير ذلك من بعض المواد الثمينة مثل الذهب والألماس. ماذا سيحدث إذا تمت عملية الوزن بوجود أخطاء (مقصودة أو غير مقصودة)؟ بمعنى: هل ستشتري قطعة ذهب (هدية للوالدة أو الزوجة) وزنها الحقيقي 20 غراماً ولكنك تدفع للتاجر قيمة 22.5 غرام حسب ما يشير إليه قياس ميزان الذهب؟ من المنطقي جداً أنك تبحث عن وسيلة أو جهة تضمن لك حقوقك في هذه الصفقة. 
 
قيادتنا للسيارة في أمان وراحة مرتبطة بعدة أجهزة قياس موجودة ضمن السيارة (عداد السرعة، مؤشر درجة الحرارة، مؤشر خزان الوقود...إلخ) وكل هذه العدادات وأجهزة القياس ضرورية لسير السيارة سيراً حسناً وهي مهمة كذلك لأماننا وراحتنا.
 
عدادات الكهرباء والماء المثبتة عند مداخل بيوتنا هي أجهزة تقيس استهلاكنا من هذه المواد الحيوية وعلى أساسها نقوم بدفع مبلغ الفاتورة إلى الشركات الممونة بحيث يتم تزويدنا بالخدمة.
 
التبادلات التجارية بين الدول مبنية على العديد من أجهزة قياس الأوزان والأحجام مثل عدادات ملايين البراميل من النفط والغاز المصدرة يومياً وملايين الأطنان من المنتجات الغذائية والاستهلاكية التي يتم تبادلها عبر المرافئ والنقاط الحدودية التجارية بين الدول.
 
لقد أخذ القياس دوراً مهماً في جميع مجالات الحياة البشرية قديماً وحديثاً حيث إن التطور الصناعي والتكنولوجي والاقتصادي الذي نعيشه في العصر الحديث ما هو إلا نتاج للاستعمال الصحيح لمبادئ القياسات ،وديمومته مرتبطة بدقة عملية القياس وخلوها من الأخطاء ضمن إطار علمي وقانوني منظم يساير التطورات والتغيرات التقنية والتكنولوجية والاقتصادية والاجتماعية التي تعرفها البشرية. لقد اختارت الهيئة الدولية للتقييس ISO شعار «القياس وتحديات الطاقة» لاحتفالية اليوم العالمي للقياس لعام 2014 تعبيراً عن أهمية القياسات في منظومة الطاقة العالمية والصناعات ذات العلاقة. 
 
إن ثقتنا في عمليات القياس التي تقوم عليها مختلف الأنشطة الاقتصادية مهمة جداً لحياة الفرد والمجتمع،فهي تشتمل على مجالات تتراوح بين عمليات قياس الكميات الهائلة من النفط (ملايين البراميل) أو الغاز (ملايين الأمتار المكعبة) التي يتم تصديرها يومياً عبر الموانئ أو عبر الأنابيب العملاقة العابرة للحدود وحتى عمليات قياس كميات البنزين التي نتزود بها في محطات الوقود وقياس ضغط الدم في عيادة الطبيب. لاحظ عزيزي القارئ أن ثقتك في دقة قياس عداد محطة الوقود مهمة لاقتصادياتك الشخصية فكذلك الحال وبدرجة أعلى بالنسبة لعدادات التدفق الموجودة بين النقاط الحدودية وفي المرافئ التجارية الخاضعة لمراقبة الجمارك وهيئات المواصفات والمقاييس التابعة لأجهزة الدولة ومؤسساتها.
 
10/02/1436 12:43 م